اعتصامات في الأنبار احتجاجا على حكومة المالكي - منتديات شقائق النعمان
 

هذة المساحات للتبادل الإعلاني .. للطلب يرجى مراسلتنا

 

العودة   منتديات شقائق النعمان > شقائق النعمان المنتديات العامة > منتدى الشقائق العام
منتدى الشقائق العام هو منتدى مفتوح للمشاركة فيه بكل ما من شأنه الدعوة لله تعالى

Tags H1 to H6

منتديات شقائق النعمان

اعتصامات في الأنبار احتجاجا على حكومة المالكي

اعتصامات في الأنبار احتجاجا على حكومة المالكي
 

 

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-03-2013, 01:39 PM رقم المشاركة : 1
alazawya
مديرة المنتدى
 
تاريخ التسجيل : May 2009
رقم العضوية : 1
مجموع المشاركات : 94
بمعدل : 0.03 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى :
آخر تواجد : ()
آخـر مواضيعي

 

alazawya متواجد حالياً

افتراضي اعتصامات في الأنبار احتجاجا على حكومة المالكي
انشر علي twitter



اعتصامات في الأنبار احتجاجا على حكومة المالكي


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يؤكد المشاركون على أنهم ليسوا ضد طائفة معينة بل ضد الحكومة

BBC
على الطريق الدولي السريع شمالي الرمادي في محافظة الأنبار يعتصم الآلاف من أهالي المحافظة وقد ضاقت بهم السبل وكاد صبرهم أن ينفذ، وحين اعتلى نائب رئيس الحكومة العراقي صالح المطلك المنصة استعدادا لمخاطبة المعتصمين، فوجئ باستقبال غير مشرف.
للوهلة الأولى يبدو المطلك الشخصية الأنسب للتوسط بين رئيس الوزراء نوري المالكي ومتظاهري الأنبار، فهو ابن الأنبار، محافظة العشائر العربية السنية ذات النبض الشعبي المناهض للنظام السياسي في العراق.

وهو قاد بنفسه مواجهات سياسية قاسية مع رئيس الحكومة العراقي، ونعته ذات مرة بالديكتاتور، قبل أن يعود الرجلان ويتصالحا.
لكنه قبل أن يتفوه بكلمة من على تلك المنصة، انهالت صوبه زجاجات المياه من صفوف المتظاهرين الأمامية ، فما كان من حراسه إلا أن سارعوا بإخراجه هربا نحو سياراتهم لكن مجموعة من المتظاهرين أبت إلا أن تطاردهم علّها تصيب نائب رئيس الوزراء بما تيسر.
تابع المطلك وحراسه الهروب تحت وابل من الأحذية والحجارة، وقد استدار بعض الحراس ليطلق النار في الهواء تارة وعلى الأرض طورا، في محاولة يائسة لإبعاد حشد يفوقهم عددا بكثير. أصيب أربعة من المتظاهرين وتمكن الموكب من الفرار.
بمغادرة صالح المطلك ساحة الاعتصام رسّخ المعتصمون قاعدة تحركهم الشعبي. ليست القيادة هنا لمن يعتلي المنصة، وإنما للجمهور الذي افترش الأرض ونصب الخيم على هذه البقعة من الطريق الدولي المؤدي إلى سوريا والأردن.
تصرف المعتصمين مرده فقدان الثقة بالنظام في بغداد، وشعورهم بأن السياسيين السنّة الذين يتبوأون مناصب عليا في الدولة شركاء في عملية سياسية فاسدة أدت بهم إلى التهميش.

ازمة العيساوي
التحرك الشعبي في مدن الأنبار، وخصوصا الرمادي والفلوجة، بدأ بعد عملية مداهمة واعتقال طالت حراس وزير المالية رافع العيساوي، القيادي في قائمة "العراقية" المعارضة لرئيس الوزراء نوري المالكي واحد وجهاء الأنبار. لكن الحراك سرعان ما تخطى الشرارة الأولى ليشمل مطالب أوسع بكثير.
المطلب الأول والأكثر إثارة للحماسة والغضب هو اطلاق سراح المعتقلات في السجون العراقية، فالمعتصمون يتهمون القوات الأمنية باعتقال نساء عوضا عن أزواجهن أو أبنائهن المطلوبين للعدالة.
كما يطالبون بخروج معتقلين قالوا إن المحاكم برأتهم لكنهم لا يزالون في السجن، وآخرين اعتقلوا بعد الإبلاغ عنهم بواسطة مخبر سري، وبدون تحقيق.
بالنسبة إلى المحتجين هنا، فإن تعاطي الدولة مع مسألة الإرهاب مسيس وطائفي، ما دفعهم إلى المطالبة ايضا بإلغاء ما يعرف بالمادة "أربعة إرهاب" في القانون العراقي، التي اصبحت تسمى هنا بسخرية مريرة بالمادة "أربعة سنّة"، تعبيرا عن الشعور السائد بأنها تستهدف العرب السنة.
كذلك يريد المعتصمون إلغاء قانون المساءلة والعدالة الذي حل محل قانون استقصاء البعث.
"نحن بالنسبة إلى الحكومة بعثيون وهابيون صدّاميون تكفيريون،" قال لي أحد النشطاء الشباب المشرفين على الغرفة الإعلامية، وهي عبارة عن خيمة كبيرة مجهزة بالانترنت يدير فيها شبان جامعيون صفحة على موقع فيسبوك.

"عشيرة شباب الوطن"
على عكس الخيم الأخرى التي يحمل كل منها شعارات باسم عشيرة معينة مشاركة بالتحرك، يرفع الشبان هنا شعار "ثورة شباب الأنبار، عشيرة شباب الوطن."
"نحن نقوم بجهد إعلامي لأن الإعلام رفض تغطية تحركنا"، قال أحد الشبان، متهما الحكومة بدفع الرشى لبعض القنوات المحلية كي لا تغطي الحدث.
لا يمكن التحقق من الاتهام، لكن المؤكد أن السلطات العراقية منعت عددا من القنوات والوكالات بينها البي بي سي من الوصول إلى موقع الاعتصام في الجمعة التي سميت جمعة العزة. بعض التقديرات يومها تحدث عن أكثر من مئة ألف متظاهر في موقع الاعتصام، إضافة ألى أعداد كبيرة ايضا في الفلوجة ومدن أخرى.
على رغم شعورهم الجارف بالتهميش والاستهداف، يبذل المعتصمون قصارى جهدهم لإبعاد شبهة الطائفية عن تحركهم.
تبرز الشعارات الوطنية في كل مكان أثناء التظاهرات، أبرزها شعار "إخوان سنة وشيعة هذا الوطن ما نبيعه".
كما يشدد الناشطون على أنهم ضد الحكومة وليسوا ضد الشيعة، وأن رئيس الوزراء نوري المالكي "لا يمثل الشيعة،" وإنما يحاول تخويفهم من خلال الإيحاء بأن هذا التحرك هو تحرك طائفي.
هذا وقد كسب المتظاهرون دعما من عدد من الوفود التي جاءتهم من الجنوب، إضافة إلى موقف مؤيد لتحركهم صدر عن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
ولقي تحركهم أيضا دعما من إقليم كردستان الذي يخوض معاركه السياسية الخاصة به مع الحكومة في بغداد.

"تقسيم العراق"
في بغداد، رد رئيس الوزراء نوري المالكي على المعتصمين بمزيج من التحذير ومحاولة التقارب. فقد أعرب عن استعداده لتشكيل لجنة تقصي حقائق في قضية المعتقلات والمعتقلين، لكنه اتهم بعض المتظاهرين بافتعال أزمة طائفية وبالـ"جعجعة" التي تهدف إلى تقسيم العراق. تصريحات المالكي زادت المعتصمين استياء.
وقال الشيخ علي حاتم سليمان أحد أبرز شيوخ العشائر في الأنبار لبي بي سي: "البلاد كلها متأذية لكن الأنبار معيار الاستقرار والمالكي عبث بمعيار الاستقرار. يتحدث عن المصالحة و يرمي الناس في السجون. يتكلم عن وحدة العراق ويرسل ميليشيات. "
وأضاف: "نحاول تجنب الطائفية، لكن إذا تم فرضها علينا كأمر واقع سنحاول التعامل معها. الأنبار قامت لشرف العراق."
في غضون ذلك تستمر في أنحاء العراق الهجمات التي تستهدف الجيش والشرطة والزوار الشيعة، ومع كل قطرة دم جديدة، تزداد الهوة بين مكونات الشعب العراقي.
ففي أذهان الكثيرين، المطالبة بإلغاء المادة أربعة إرهاب والمطالبة بالإفراج عن السجناء لا تعني سوى مزيد من القتل. أما في مخيم الاعتصام في الأنبار، فالقناعة راسخة بأن لا علاقة لأبناء المحافظة بالإرهاب، وأن "مصدر الإرهاب في العراق هي إيران."
يروي أحد الشبان المعتصمين قصة عن شاب تمكن يوما من إقناع عدد من رجال المحافظة بالانضمام إلى مجموعة مسلحة تكفيرية بقيادته. "ادعى أنه سعودي الجنسية، لكن أمره افتضح فيما بعد على أنه أيراني".
لكن إذا كان هو إيرانيا يريد افتعال الفتنة، ماذا عن الرجال الذين ساروا خلفه؟ رد عليّ الناشط قائلا: "هؤلاء ضعفاء النفوس."

درب الحسين
تتعالى في بغداد تحذيرات رسمية من الاستمرار في قطع الطريق الدولي و"التظاهر بدون علم السلطات وإذنها."
أما في مخيم الاعتصام، فيتناوب على المنصة وجهاء ورجال دين وشعراء، ليتحول المكان إلى مهرجان من الأناشيد والقصائد والخطب النارية المدافعة عن "أهل السنة والجماعة"، إضافة إلى دعوات نبذ الطائفية وتأكيدات على أن رجال الأنبار "سائرون على درب الحسين."

الى اين تتجه احتجاجات الانبار؟

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قطع المحتجون الطريق بين بغداد وسوريا

تشهد محافظة الأنبار العراقية احتجاجات منذ عدة أيام في أعقاب اعتقال عدد من حراس عضو القائمة العراقية وزير المالية رافع العيساوي بتهمة القيام بأنشطة إرهابية.
ولم يهدئ إعلان «مجلس القضاء الاعلى» تشكيل لجنة من ثلاثة قضاة للتحقيق مع حرس العيساوي من غضب أهالي الانبار.
وحذر زعيم «صحوة الانبار» الشيخ أحمد ابو ريشة من «مضاعفات الازمة»، مؤكداً الخشية من تكرار سيناريو نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي مع قيادات سنّية جديدة.
وأوضح ان «مطالب اهل الانبار تتلخص باطلاق السجينات ومعاقبة مغتصبيهن ورفع الحواجز الكونكريتية من الاحياء السنّية في بغداد وتحقيق التوازن في الوظائف العامة وتحقيق الشراكة الوطنية الحقيقية وانهاء تهميش اهل السنّة فهم محبطون ويشعرون بخيبة امل كبيرة ولن ينهوا احتجاجهم حتى يحصلوا على كامل حقوقهم».
وقال عضو مجلس محافظة الانبار ورئيس اللجنة الامنية حكمت عيادة امام المتظاهرين "اجتمعنا ليس من اجل وزير المالية وافراد حمايته بل من اجل تغيير نهج الحكومة الطائفية واسقاط حكومة المالكي".
وكان رئيس الوزراء الذي يحكم البلاد منذ 2006 قد دعا السبت الى مواجهة فتنة طائفية جديدة "يراد للعراق ان يعود اليها".
وقال المالكي في بيان صادر عن مكتب ان قوة من الشرطة قامت بواجبها باعتقال عشرة أشخاص من حماية وزير المالية بعد التدقيق في هوياتهم، وهم الآن في عهدة القضاء.
ويشهد العراق منذ الانسحاب الاميركي قبل عام ازمة سياسية متواصلة حيث يواجه المالكي اتهامات من قبل خصومه السياسيين بالتفرد والتسلط.
وقد توترت العلاقة بين المالكي واقليم كردستان وصلت الى حد حشد القوات بين الطرفين كادت ان تصل الى مواجهة عسكرية شاملة اثر نشر الحكومة العراقية قوات في المناطق المتنازع بين الاقليم والحكومة المركزية.






رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:28 AM بتوقيت مسقط

converter url html by fahad7



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated & Secured By : L4de INC©