النصــــيريـــــة (العلويون) - منتديات شقائق النعمان
 

هذة المساحات للتبادل الإعلاني .. للطلب يرجى مراسلتنا

 

العودة   منتديات شقائق النعمان > شقائق النعمان المنتديات العامة > منتدى عقيدة الشقائق > منتدى العقائد الباطلة
Tags H1 to H6

منتديات شقائق النعمان

النصــــيريـــــة (العلويون)

النصــــيريـــــة (العلويون)
 

 

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-19-2012, 11:08 PM رقم المشاركة : 1
العزاوية

مديرة الموقع


الصورة الرمزية العزاوية

 
تاريخ التسجيل : May 2009
رقم العضوية : 4
مجموع المشاركات : 3,998
بمعدل : 1.17 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى :
آخر تواجد : ()
آخـر مواضيعي

 

العزاوية متواجد حالياً

افتراضي النصــــيريـــــة (العلويون)
انشر علي twitter


النصــــيريـــــة (العلويون)



أولاً: تعريف النصيرية:
هي حركة باطنية ظهرت في القرن الثالث للهجرة، انبثقت من الشيعة الإثني عشرية, وأصحابهايعدُّونمن غلاة الشيعةالذينزعموا وجوداً إلهيًّا في علي بن أبي طالب رضي الله عنه, وألّهوه به، مقصدهم هدم الإسلام ونقض عراه،وهم مع كل غاز لأرض المسلمين، وأطلق عليهم الاستعمار الفرنسيلسوريا اسمالعلويين.

ثانياً: التأسيس وأبرز الشخصيات:

سُميت الشيعة بالإمامية الإثني عشرية؛ لأنهم يرون أن الإمامة ركن من أركان الدين، وأن من لا يقر بها لا إيمان له، وأن الإمامة منصب إلهي كالنبوة، وأنها ثبتت لعلي بعد النبي صلى الله عليه وسلم، وأن الإمامة منصوص عليها من الله عز وجل وأن الأئمة معصومون، وأن الأئمة محصورون باثني عشر إماماً. أولهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه, والحادي عشر الحسن بن علي العسكري الذي مات ولم يخلف ولداً, فتخبط الشيعة في ذلك وزعموا أن ولده هو محمد بن الحسن وهو غائب ومنتظر قدومه ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً, وهو مختفٍ في سرداب سامراء. ثم خرج مجموعة من غلاة الشيعة كلٌّ يدَّعي أنه الواسطة بين هذا الإمام الغائب في السرداب وبين الشيعة.

ومن هؤلاء محمد بن نصير النميري (ت 270 هـ) الذي سُمي أتباعه فيما بعد بالنصيرية. ومنذ ذلك الوقت نشأت النصيرية وقالوا: إن محمد بن نصير هو باب الله الذي لم يتَّخذ باباً غيره، وهو بعد غيبة الاسم - محمد بن الحسن العسكري - أصبح هو الاسم - أي النبي - فالاسم شخصان: هما المهدي صاحب الزمان، وأبو شعيب محمد بن نصير.

وبعد ذلك تطورت النصيرية، وغلا ابن نصير في علي رضي الله عنه, وقال بالتناسخ، وادّعى النبوة، وأسقط التكاليف الشرعية, وقال بالإباحية, كإباحة نكاح المحارم، ونكاح الرجال بعضهم بعضاً في أدبارهم، زعماً منه أن ذلك من التواضع والتذلل في المفعول به، وأنه من الفاعل والمفعول به إحدى الشهوات والطيبات.

خلف ابن نصير على رئاسةالطائفةمحمد بن جندب الجنبلاني (ت 287 هـ)‍من جنبلابفارس، سافر إلىمصر، وعرض دعوته على حسين الخصيبي الذي رجع مع أستاذه الجُنبلاني إلى جنبلا، وخلفه في رئاسة الطائفة، وعاش في كنف الدولة الحمدانيةبحلب، كما أنشأ للنصيرية مركزين أولهما في حلب ورئيسهمحمد علي الجليوالآخر في بغداد ورئيسهعلي الجسري، وتوفي في حلب، وقبره معروف بها ولهمؤلفات في المذهب وكان يقول بالتناسخ والحلول.

ومن أبرز شخصياتهم:

*سليمان أفندي الأذني:ولد في أنطاكية سنة 1250ه‍ وتلقى تعاليم الطائفة، لكنه تنصر على يد أحدالمبشرين وهرب إلى بيروت حيث أصدر كتابه (الباكورة السليمانية) يكشف فيهأسرار هذه الطائفة، استدرجه النصيريون بعد ذلك وطمأنوه فلما عاد وثبواعليه وخنقوه وأحرقوا جثته في إحدى ساحات اللاذقية.

* محمد أمين غالب الطويل: كان أحد قادتهم أيامالاحتلال الفرنسي لسوريا، ألف كتاب "تاريخ العلويين" يتحدث فيه عن جذور هذهالفرقة.

* سليمان الأحمد: شغل منصباً دينيًّا في دولة العلويين عام 1920م.

* سليمان المرشد: كان راعي بقر،لكن الفرنسيين احتضنوه وأعانوه على ادعاء الربوبية، كما اتخذ له رسولاً )سليمان الميده(وهو راعي غنم، ولقد قضت عليه حكومة الاستقلالوأعدمته شنقاً عام 1946م.

جاء بعدهابنه مجيب،وادّعى الألوهية، لكنه قتل أيضاً على يد رئيس المخابرات السورية آنذاك سنة 1951م،وما تزال فرقة (المواخسة) النصيرية يذكرون اسمه علىذبائحهم.

عُرفوا تاريخياً باسم النصيرية، وعندما شُكِّل حزب سياسي في سوريا باسم (الكتلة الوطنية) أراد الحزب أن يقرِّب النصيرية إليه ليكتسبهم فأطلق عليهم اسمالعلويين. هذا وقد أقامتفرنسالهم دولة أطلقت عليها اسم (دولةالعلويين( واستمرت هذه الدولة من سنة 1920م إلى سنة1936م.

واستطاع العلويون (النصيريون) أنيتسللوا إلى التجمعات الوطنية في سوريا، واستولوا عملياً على الحكم بعد حركة 23 شباط/ فبراير 1966م التي أطاحت بأمين الحافظ وجاءت بصلاح جديد حاكماً فعلياً من وراء ستار، ثم جاء انقلاب 16 تشرين الثاني/ نوفمبر 1970م (ما يسمى بالحركة التصحيحية) ليتولى فيه رئاسة الجمهورية حافظ الأسد الذي ورّث حكمه من بعده لابنه بشار.

ثالثاً: عقيدة النصيرية:

عقائد النصيرية خليط من عقائد شتى، فهي تتألف من عقائد شيعية، ومجوسية، ونصرانية تدور حول الحلول، والاتحاد، والقول بالتناسخ، والتأويل الباطني.

1- العقيدة الأساسية عند النصيريين هي تأليه علي بن أبي طالب والقول بأنه قد حلت فيه الألوهية.

وهم – كذلك- يؤلفون ثالوثاً من علي ومحمد وسلمان الفارسي، ويتخذون من ذلك شعاراً يتكون من الحروف الثلاثة (ع - م - س). وهذا الثالوث يفسر عندهم بـ (المعنى والاسم والباب).

يزعمون أن مسكنَ عليٍّ السحابُ، وإذا مر بهم السحاب قالوا: السلام عليك يا أبا الحسن. ويقولون: إن الرعد صوته، والبرق سوطه، لذلك فهم يعظمون السحاب ومنهم من يعتقد أن علياً حالٌّ في القمر.

يعتقد النصيرية أن علي بن أبي طالب قد خلق محمداً، وأن محمداً صلى الله عليه وسلم خلق سلمان الفارسي، وأن سلمان خلق المقداد، والمقداد خلق الناس، ولذلك يدعونه رب الناس. وهم تارة يجعلون علياً إلهاً، وتارةً يجعلونه شريكاً لمحمد في الرسالة.

2- تناسخ الأرواح: وهو من الدعائم الرئيسة والأركان المهمة في المذهب النصيري، وهو بديل البعث والقيامة فيعتقدون أن الأرواح عندما تفارق الجسم بالموت تتقمص ثوباً آخر، وهذا الثوب يكون على حسب إيمان هذا الشخص بديانتهم أو كفره بها. فالثواب والعقاب ليسا في الجنة والنار، وإنما في هذه الدنيا. لذلك فهم لايؤمنون باليوم الآخر, ولا بالجنة والنار.

ويعتقدون أن المؤمن بديانتهم يتحول عندهم سبع مرات قبل أن يأخذ مكانه بين النجوم. أما الأرواح الشريرة فيعتقد النصيريون أنها تحل بالحيوانات النجسة كالكلاب.. وهناك نوع من أنواع التناسخ والتقمص عندهم وهو اعتقادهم بأن مرتكب الآثام منهم يعود إلى الدنيا بالتناسخ يهودياً، أو نصرانياً، أو مسلماً سنّياً.

ويعتقدون – أيضا- بأن الإنسان إذا ارتقى في كفره، وعتوه، وتمرده، وتناهى في ضلاله صار إبليساً على الحقيقة لا على سبيل التشبيه والمجاز. وبناءً على هذا فإنهم يحكمون على كل من ليس بنصيري بأنه إبليس، وقد تدثر بقمصان الآدمية والبشرية.

3- معاداة الصحابة: فالنصيريون يقفون من الصحابة - باستثناء الذين يقدّسونهم - موقف العداء والحقد, وخاصة أبو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم, ذلك لأنهم يرون أنهم تعدّوا على علي، واغتصبوا الخلافة منه؛ لذلك فهم يبغضون هؤلاء الثلاثة بغضاً شديداً، ويلعنونهم، ويسبّونهم بأقسى وأقذع ألفاظ وأساليب اللعن. والجهاد عند النصيرية هو ذكر الشتائم على أبي بكر وعمر وعثمان وغيرهم من الصحابة. وهم يحتفلون بعيد مقتل عمر ويسمونه (يوم مقتل دلام - لعنه الله-).

4- تعظيم ابن ملجم: ففي مقابل بغض النصيرية للصحابة رضي الله عنهم نجد أنهم يعظمون ويحبون عبد الرحمن بن ملجم (قاتل علي بن أبي طالب) فتعدّه النصيرية أفضل الناس؛ لأنه خلّص اللاهوت من الناسوت بقتله، وبذلك تخلص اللاهوت من ظلمة الجسد وكدره.

5- تعظيمهم للخمر: وهي شعيرة مهمة ومقدسة في حياة كل النصيريين؛ وركن مهم من أركان قدَّاساتهم، وأعيادهم. وهي في نظرهم مقدسة أيما تقديس؛ لأنها تُقدم بسر النقباء والنجباء خلال دخول الجاهل في أسرار عقيدتهم؛ ويطلقون عليها اسم عبد النور باعتبار أن الخمر خلق من شجرة النور وهي العنب.

6- احتقار المرأة: فالنصيريون يحتقرون المرأة وهي في نظرهم نوع من أنواع المسخ الذي يصيب غير المؤمن؛ فهي كالحيوان؛ لأنها مجردة عن وجود النفس الناطقة؛ لذلك فهم يعتقدون أن نفوس النساء تموت بموت أجسادهن؛ لعدم وجود أرواح خاصة بهن. وبناء على ذلك فإن النصيريين لا يُعلِّمون نساءهم الصلوات، ويَحرمونهن من ممارسة شعائر الديانة، وطقوسها. والمرأة النصيرية لا حقّ لها في الميراث من والدها. وقد تعطى البنت بديلة، أي أن والدها يزوجها من رجل لقاء أخذ أخته أو بنته لنفسه أو لولده.

7- إباحة نكاح المحارم: فالنصيريون لا يحرمون نكاح المحارم، بل يقولون بشيوعية النساء. ولما كانت المرأة محتقرة عندهم فهم يستبيحون الزنا بنساء بعضهم بعضاً، والمرأة - بزعمهم - لا يكمل إيمانها إلا بإباحة فرجها لأخيها المؤمن، واشترطوا أن لا يباح لمن ليس داخلاً في دينهم. والمرأة جزء من الضيافة المقدمة عند الدخول في أسرار العقيدة، وتظهر الإباحية المطلقة خلال أعيادهم الكثيرة كالنوروز، والميلاد، وغيرهما؛ حيث تدار كؤوس الخمرة، ويختلط الحابل بالنابل من نساء ورجال. ويسمون تقديم النساء للضيف إذا كان من أهل المذهب: الفرض اللازم، والحق الواجب.

8- التقية: فهم يتسترون، ويخفون مذهبهم عن غير أهل ملتهم، ويتظاهرون أمام الناس بغير ما يبطنون. والله سبحانه يقول: [ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللاَّعِنُونَ] } (البقرة: 159). وكل إلهٍ يأمر بكتمان عبادته عن الناس لا يكون ذلك إلا لإحدى غايتين: إما أنه يخاف من إله غيره، ويخشى قصاصه، أو أنه يكون غشّاشاً، وهذا لا يليق بخالق الناس سبحانه أن يخاف خليقته، أو أن يغشهم, فحاشا الإله العادل أن يشرع هذه الشريعة الفاسدة.

9- التأويل الباطني: وهو القول بأن نصوص الشرع لها ظاهر، وباطن، وهذا أحد مرتكزات العقيدة النصيرية، فيزعمون أنهم وحدهم هم العالمون ببواطن الأسرار والأمور. ومن هذا المنطلق ذهب النصيريون إلى تأويل العبادات كلها تأويلاً بعيداً عن فهم العقل، ومنطق اللغة، ومنهج الدين, وذلك لإسقاط التكاليف الشرعية عن أنفسهم. ومن أشهر تأويلاتهم:

أ- الشهادة: أول ركن من أركان الإسلام هي عند النصيرية تشير إلى صيغة (ع - م - س) التي هي رموز لـ (علي، ومحمد، وسلمان الفارسي).

ب- الصلاة: معرفة النصيريين بأسرار دينهم، ولا يكون إلا بالولاء لخمسة أشخاص هم: علي، ومحمد، والحسن، والحسين، وفاطمة.

ج- والصيام: هو كتمان أسرارهم، وهو - أيضاً - حفظ السر المتعلق بثلاثين رجلاً تمثلهم أيام رمضان، وثلاثين امرأة تمثلهن ليالي رمضان؛ فمعرفة هذه الأسماء الستين وتلاوتها يُجْزئهم عن الصيام.

د - الزكاة: هي رمز لسلمان الفارسي؛ فمجرد ذكره يغني عن دفع الزكاة.

هـ - الحج: فيزعمون أن جميع مناسكه وشعائره رموز لأشخاص معينة، وما الحج عندهم إلا مجرد التوصل إلى معرفة الأشخاص بأسمائهم.

و- الجهاد: أما الجهاد عند النصيرية فهو على نوعين ذكرهما صاحب "الباكورة السليمانية"، أولهما الشتائم على أبي بكر وعمر وعثمان وغيرهم، والثاني: إخفاء مذهبهم عن غيرهم.

ز- الجنابة: هي موالاة الأضداد والخصوم، والجهل بالعلم الباطني.

ح - الطهارة: هي معاداة الأضداد والخصوم. وهذا يفسر لنا عدم وجود المساجد في قراهم ومدنهم حيث يقيمون الصلاة في أماكن خاصة وسرية.

ط - يوم القيامة: أما يوم القيامة عندهم فهو ظهور القائم (محمد بن الحسن العسكري) الذي يقتل جميع أعدائه.

رابعاً: مواطن انتشارهم:

يسكن النصيريون في منطقة جبال العلويين باللاذقية في الساحل السوري، وانتشروا مؤخراً في الكثير من المدن السورية, وخاصة دمشق بعد سيطرتهم على الحكم في سوريا إثر غفلة أهل السنة عنهم. ومنهم من يسكن في جنوب تركيا، وأطراف لبنان الشمالي، وفارس، وتركستان الروسية.

والنصيرية في سوريا موزعة في أربع مجموعات: الخياطين - الحدادين – المثاورة - والكلبية التي تستوطن قرداحة. أما عددهم فقيل إنه قد جاوز المليون نسمة سنة 1979م.

خامساً: عداء النصيرية للمسلمين:

النصيرية فرقة باطنية خبيثة نبتت في بلاد المسلمين، وأبرز هدف لها تعطيل شريعة الإسلام، ومحاربة أهله, ولذلك نجدهم يقفون مع كل عدو للمسلمين في القديم وفي الحديث، ومن ذلك وقوفهم مع الصليبيين، ومع التتار، ومع الصفويين، ومع الفرنسيين، ومع الصهاينة؛ فلقد كانت النصيرية أثناء الهجمة الصليبية على العالم الإسلامي عوناً للصليبيين على المسلمين، ولما استولى الصليبيون على بعض البلاد الإسلامية قرّبوهم وأدنوهم، ولما تمكّن المسلمون من طرد الصليبيين اعتصم النصيريون بجبلهم، واقتصر عملهم على تدبير المكائد والفتن.

ولما أغار التتار على الشام، كان للنصيرية أيادٍ واضحة في ذلك، فمكّنوا التتار من رقاب المسلمين، ولقد كان للنصيريين دور في تحريض تيمور لنك زعيم التتار على غزو دمشق.

كذلك وقف النصيريون مع الصفويين ضد العثمانيين وأيدوا الصفويين؛ لارتباطهم بهم عقائدياً وفكرياً ومادياً.

وبعد أن تجزأ الوطن العربي في مطلع القرن العشرين على يد المستعمرين، بحث المستعمرون عن النصيريين، وأدنوهم، ومكّنوهم؛ فكان النصيريون عند حسن ظن أسيادهم المستعمرين، وكانوا خيرَ مُخْلِصٍ للانتداب الفرنسي.

أما وقوفهم مع الصهاينة فواضح كل الوضوح ويبرز ذلك في التنازلات تلو التنازلات التي قدّمها ويقدّمها النصيريون للصهاينة, والحماية البالغة التي يؤمنها النظام النصيري للحدود مع الصهاينة. ولا أدل على ذلك من مهزلة تسليم مرتفعات الجولان السورية لليهود سنة 1967م.

وإن نسي المسلمون شيئاً من أحقاد أعدائهم فلن ينسوا تلك المجازر التي قام بها النظام النصيري في سوريا أواخر سبعينيات القرن العشرين وأوائل الثمانينيات إثر انتفاضة الشعب المسلم في المدن السورية ضد هذه الطائفة المحتلة لأعرق بلاد الإسلام, وكان أفظعها مجزرة مدينة حماة سنة 1982م وذلك عندما حاصروا عشرات الآلاف من المسلمين العُزّل، وقصفوهم بالصواريخ ولم يفرّقوا بين أطفال ونساء وشيوخ, فسفكوا الدماء, وهدموا البيوت فوق ساكنيها, ودمروا بيوت الله, وانتهكوا الأعراض, حتى تخضبت أرض حماة بالدماء المسلمة الزكية في ظل تعتيم إعلامي لم يسبق له مثيل.

ولقد ذُهل العالم أجمع آنذاك بالقمع والبطش النصيري للشعب المسلم في سوريا، وهذه مقتطفات من برقية أرسلها سماحة الشيخ ابن باز مفتي الديار السعودية عام 1982م إلى حافظ الأسد يستنكر فيها طغيان النظام النصيري وبطشه بأهل السنة:

فخامة رئيس الجمهورية العربية السورية/ حافظ الأسد

لقد هال المجلس الأعلى للجامعة الإسلامية المنعقد بالمدينة المنورة والذي يحضره ممثلون من علماء المسلمين وقادة الفكر في العالم الإسلامي ما جرى ويجري في سورية المسلمة.. من إعدام وتعذيب وتنكيل بالمسلمين الذين يطالبون بتحكيم شريعة الله في المجتمع.. وذلك تحت ستار حادثة حلب، التي نقلت وكالات الأنباء والصحف العربية والعالمية أنها تمت بين أجنحة الحزب الداخلية، بسبب ما تشعر به أكثرية المواطنين من عنت وإرهاق، وإهدار للقيم في كل الميادين.. على صعيد الممارسات اليومية، ونتيجة الاختلاف في نوع الانتماء والولاء الطائفي. تلك الأسباب.. كما أن الواجب أن يشجع الشباب المخلصون لدينهم ولأمتهم، ويوقف ما يتخذ ضدهم وضد أسرهم من إجراءات منكرة.. إن المجلس الأعلى للجامعة الإسلامية يأسف أشد الأسف لما يجري في هذا البلد الغالي من سفك دماء الذين ينشدون ما هو واجب على كل حكومة تؤمن بالله ورسوله، من تحكيم شرعة الله تعالى، والعودة إلى ما كانت به عزيزة قوية مرهوبة الجانب.. حين قدمت للدنيا أسمى حضارة عرفها الإنسان..
عبد العزيز بن عبد الله بن باز


سادساً: حكم الإسلام في النصيرية:

اتفق علماء المسلمين على أن هؤلاء النصيرين كفار,خارجونعن الإسلام، ولا يصح أن يعاملوا معاملة المسلمين، وآراؤهم تهدم أركان الإسلام فهم لا يصلون الجمعة ولا يتمسكون بالطهارة ولهم قداسات شبيهة بقداسات النصارى ولا يعترفون بالحج أوالزكاة الشرعية المعروفة في الإسلام. فلا تجوز مناكحتهم، ولا تباحذبائحهم، ولا يُصلى على من مات منهم ولا يدفن في مقابر المسلمين، ولا يجوز استخدامهم في الثغور والحصون.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في جوابه لمن سأل عنهم:

الحمد لله رب العالمين، هؤلاء القوم المسمون بالنصيرية هم وسائر أصناف القرامطة الباطنية أكفر من اليهود والنصارى, بل وأكفر من كثير من المشركين, وضررهم على أمة محمد صلى الله عليه وسلم أعظم من ضرر الكفار المحاربين مثل كفار التتار والفرنج وغيرهم, فإن هؤلاء يتظاهرون عند جهال المسلمين بالتشيّع وموالاة أهل البيت وهم في الحقيقة لا يؤمنون بالله ولا برسوله ولا بكتابه ولا بأمر ولا نهي ولا ثواب ولا عقاب ولا جنة ولا نار ولا بأحد من المرسلين قبل محمد صلى الله عليه وسلم ولا بملة من الملل السالفة.

بل يأخذون كلام الله ورسوله المعروف عند علماء المسلمين يتأولونه على أمور يفترونها يدعون أنها علم الباطن إذ مقصودهم إنكار الايمان وشرائع الاسلام بكل طريق مع التظاهر بأن لهذه الأمور حقائق يعرفونها من جنس قولهم: إن الصلوات الخمس معرفة أسرارهم والصيام المفروض كتاب أسرارهم وحج البيت العتيق زيارة شيوخهم, وأن {يدا أبي لهب} هما أبو بكر وعمر, وأن {النبأ العظيم} والإمام المبين هو علي بن أبي طالب.

ولهم في معاداة الإسلام وأهله وقائع مشهورة وكتب مصنفة فإذا كانت لهم مُكنة سفكوا دماء المسلمين كما قتلوا مرة الحُجّاج وألقوهم في بئر زمزم, وأخذوا مرة الحجر الأسود وبقي عندهم مدة, وقتلوا من علماء المسلمين ومشايخهم ما لا يحصي عدده إلا الله تعالى.

وصنف علماء المسلمين كتبا في كشف أسرارهم وهتك أستارهم وبينوا فيها ما هم عليه من الكفر والزندقة والإلحاد الذي هم به أكفر من اليهود والنصارى ومن براهمة الهند الذين يعبدون الأصنام. ومن المعلوم عندنا أن السواحل الشامية إنما استولى عليها النصارى من جهتهم وهم دائماً مع كل عدو للمسلمين, فهم مع النصارى على المسلمين ومن أعظم المصائب عندهم فتح المسلمين للسواحل وانقهار النصارى بل ومن أعظم المصائب عندهم انتصار المسلمين على التتار ومن أعظم أعيادهم إذا استولى - والعياذ بالله تعالى - النصارى على ثغور المسلمين, فإن ثغور المسلمين ما زالت بأيدي المسلمين حتى جزيرة قبرص - يسر الله فتحها عن قريب- وفتحها المسلمون في خلافة أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه فتحها معاوية بن أبي سفيان إلى أثناء المائة الرابعة.

فهؤلاء المحادّون لله ورسوله كثروا حينئذ بالسواحل وغيرها, فاستولى النصارى على الساحل, ثم بسببهم استولوا على القدس الشريف وغيره, فإن أحوالهم كانت من أعظم الأسباب في ذلك ثم لما أقام الله ملوك المسلمين المجاهدين في سبيل الله تعالى كنور الدين الشهيد وصلاح الدين وأتباعهما وفتحوا السواحل من النصارى وممن كان بها منهم وفتحوا أيضا أرض مصر فإنهم كانوا مستولين عليها نحو مائتي سنة واتفقوا هم والنصارى فجاهدهم المسلمون حتى فتحوا البلاد ومن ذلك التاريخ انتشرت دعوة الإسلام بالديار المصرية والشامية.

ثم إن التتار ما دخلوا بلاد الإسلام وقتلوا خليفة بغداد وغيره من ملوك المسلمين إلا بمعاونتهم ومؤازرتهم فإن منجّم هولاكو الذي كان وزيرهم وهو النصير الطوسي كان وزيراً لهم بالألموت وهو الذي أمر بقتل الخليفة وبولاية هؤلاء.

ولهم ألقاب معروفة عند المسلمين تارة يسمون الملاحدة وتارة يسمون القرامطة وتارة يسمون الباطنية وتارة يسمون الإسماعيلية وتارة يسمون النصيرية وتارة يسمون الخرمية وتارة يسمون المحرمة وهذه الأسماء منها ما يعمهم ومنها ما يخص بعض أصنافهم كما أن الإسلام والإيمان يعم المسلمين ولبعضهم اسم يخصه إما لنسب وأما لمذهب وإما لبلد وإما لغير ذلك. وشرح مقاصدهم يطول وهم كما قال العلماء فيهم: ظاهر مذهبهم الرفض وباطنه الكفر المحض..." مجموع الفتاوى " (35/ 149).

مراجع للتوسع:

الجذور التاريخية للنصيرية العلوية، الحسيني عبد الله · الملل والنحل، أبو الفتح الشهرستاني.· شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد (الكاتب رافضي محترق) · رسائل ابن تيمية، رسالة في الرد على النصيرية. · الباكورة السليمانية في كشف أسرار الديانة النصيرية، سليمانأفندي الأذني. · تاريخ العلويين، محمد أمين غالب الطويل ـ طبع فياللاذقية عاصمة دولة العلويين ·خطط الشام، محمد كرد علي · دائرة المعارف الإسلامية، مادة نصيري. · إسلام بلا مذاهب، د. مصطفى الشكعة · تاريخ العقيدة النصيرية، المستشرق رينيه دوسو ـ نشرته مكتبة أميل ليونوبداخله كتاب المجموعة بنصه العربي.· الأعلام للزركلي،· تاريخ الأدب العربي لبروكلمان · الحركات الباطنية في العالم الإسلامي، د. محمد أحمد الخطيب · دراسات في الفرق، د. صابر طعيمة.

د. محمد بن بديع موسى







رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 01-24-2012, 10:43 AM رقم المشاركة : 2
محب الشهادة
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل : May 2010
رقم العضوية : 136
مجموع المشاركات : 1,966
بمعدل : 0.64 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى :
آخر تواجد : ()
آخـر مواضيعي

 

محب الشهادة متواجد حالياً

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شكرا جزيلا وبارك الله فيك........ لك مني اجمل تحية.












التوقيع - محب الشهادة

منتدى شقائق النعمان
سيبقى شوكة في عيون الروافض
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 01-24-2012, 08:12 PM رقم المشاركة : 3
اسلام عمر
عضو برونزي
 
تاريخ التسجيل : Nov 2011
رقم العضوية : 721
مجموع المشاركات : 475
بمعدل : 0.19 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى :
آخر تواجد : ()
آخـر مواضيعي

 

اسلام عمر متواجد حالياً

افتراضي

سألت لك ربي سامع الدعاء
. ورافع السماء. ودائم البقاء.
وواسع العطاء
. ومن في اسمه دواء. وذكره شفاء
. أن يرفع عنكي كل بلاء.
وأن يحييكي حياة السعداء.
وأن يكتب لكي من كل داء شفاء.
وأن يرزقكي عيش الكرماء.






رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 02-24-2012, 04:52 AM رقم المشاركة : 4
ساهرة القيسي
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل : May 2009
رقم العضوية : 19
مجموع المشاركات : 1,418
بمعدل : 0.42 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى :
آخر تواجد : ()
آخـر مواضيعي

 

ساهرة القيسي متواجد حالياً

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شكرا جزيلا وبارك الله فيك...... لك مني اجمل تحية.












التوقيع - ساهرة القيسي

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:55 AM بتوقيت مسقط

converter url html by fahad7



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated & Secured By : L4de INC©