كيف أنسى همومي ومشاكلي - منتديات شقائق النعمان
 

هذة المساحات للتبادل الإعلاني .. للطلب يرجى مراسلتنا

 

العودة   منتديات شقائق النعمان > منتدى شقائق النعمان > شقائق النعمان للتنمية البشرية
شقائق النعمان للتنمية البشرية منتدى يهتم بتنمية الطاقات والهمم

Tags H1 to H6

منتديات شقائق النعمان

كيف أنسى همومي ومشاكلي

كيف أنسى همومي ومشاكلي
 

 

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-21-2020, 02:56 PM رقم المشاركة : 1
العزاوية

مديرة الموقع


الصورة الرمزية العزاوية

 
تاريخ التسجيل : May 2009
رقم العضوية : 4
مجموع المشاركات : 4,007
بمعدل : 0.99 مشاركة في اليوم
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى :
آخر تواجد : ()
آخـر مواضيعي

 

العزاوية متواجد حالياً

افتراضي كيف أنسى همومي ومشاكلي
انشر علي twitter


كيف أنسى همومي ومشاكلي


يستحوذ التّفكير بالمشاكل و الهموم على جزءٍ كبيرٍ من تفكير الإنسان ، و قد يتطوّر الحال بالإنسان أن يعيقه التّفكير بهذه المشاكل و الهموم عن التّفكير في حياته و مستقبله ، و قد تتطوّر في بعض الحالات إلى مشاكل نفسيّةٍ مثل القلق و التّوتر و الإكتئاب ، و بالتّالي تستدعي المعالجة النّفسيّة ، فما هو التّصرف الصّحيح اتجاه هموم الإنسان و مشاكله ، و كيف يتصرف الإنسان حيالها و ينساها ؟ .


يجب أن يدرك الإنسان بأنّه لا يكاد يخلو أحدٌ من همٍّ أو أكثر من هموم الحياة ، فهذه سنّة الحياة ، فعندما يهتمّ الإنسان لأمرٍ يشغل نفسه و يتوتّر لأجله يصيبه شيءٌ من الهمّ ، فالهموم و الأحزان تنتج من الصّراع بين النّفس و الحياة بكلّ تحدّياتها و عقباتها ، كما أنّ الهموم و الأحزان جزءٌ من الابتلاءات التي تصيب الإنسان و التي تكفّر عن خطاياه ، ففي الحديث ( ما أصاب المؤمن من همٍّ و لا حزنٍ حتى الشّوكة يشاكها إلا كفّرت بها عن خطاياه ) ، فعلى الإنسان أن يتعامل مع همومه و مشاكله بكلّ حنكةٍ و تبصّر ، و أن لا يجعلها تسيطر على نفسه و تحدّ من قدراته ، فالاستسلام للهموم و المشاكل عيبٌ كبيرٌ في الإنسان ، و الإنسان القويّ هو القادر على مواجهتها بكلّ قوةٍ و العمل على حلّها .




و قد فرّق العلماء بين الهمّ و الحزن و اللذان استعاذ النّبي صلّى الله عليه و سلّم منهما ، فقيل أنّ الهمّ هو لشيءٍ حاضرٍ أو مستقبلي ، و واجب المسلم حياله أن يستعيذ منه و لا يجعله يسيطر على عقله و تفكيره ، و هناك الحزن و هو الذي يكون على شيءٍ سابقٍ مضى ، و واجب المسلم حياله أن يستعيذ منه و أن ينساه ، و أن يعمل على إشغال نفسه و وقته بالعمل الصّالح النّافع ، و من بين الأعمال التي تنسي الهموم و المشاكل السّعي بين النّاس بالخير ، و كفالة الأيتام ، و تفريج الكروب ، فعندما يجد المؤمن لذة عمله ذلك فإنّه ينسيه كلّ همومه و مشاكله ، كما على الإنسان أن يتحلى بالقوّة عند مواجهته للمشاكل و أن يسعى لحلّها في بداياتها قبل أن تستفحل ، و أنّ يكون شعاره في ذلك ، استعن بالله و لا تعجز .
الهموم والأحزان

الحياة ليست سعادة مطلقة، ولا حزن مطلق، فقد يمر على الإنسان أيام كلها هم وحزن، ولن يطول عليه الحال إلا إن أراد هو ذلك، فقد يأتي الحزن للإنسان من حيث لا يعلم، ولكن عندما يتعامل الشخص مع هذا الأمر، من خلال الإيمان بقضاء الله وقدره أولاً، ثم من خلال الصبر، والجلَد، والإرادة، يستطيع الشخص تخطي هذه الحالة، ولكن قد يجهل الشخص كيفية ذلك، ويتساءل ويقول: كيف أنسى همومي وأحزاني؟





كيفية نسيان الهموم والأحزان

نقدم عدة نصائح لنسيان الهموم والأحزان، ولكن كما أسلفنا في مستهل حديثنا بأنه يلزم مع تطبيق هذه النصائح وجود الإرادة، والصبر، والرغبة في الخروج من تلك الحالة، وأما النصائح فهي كالتالي:




التقرّب إلى الله عز وجل

الله عز وجل خالق هذا الكون بيده كل شيء، وعندما يلجأ الإنسان إلى ربه بالعبادات، من خلال النوافل، وقراءة القرآن الكريم وتدبره، وفهمه، ثم يتقرب إلى ربه، ويتذلل إليه، ويدعوه بحرقة وألم، عندها ستنفرج همومه وأحزانه بإذنه تعالى، حيث يتوجه الشخص إلى ربه بهذا الدعاء: "اللهم إني عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيّ حكمك، عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي"، ويقول أيضاً: "اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل، والبخل والجبن، وضلع الدين وغلبة الرجال".




البوح لصديق

قد يساعد البوح إلى صديق ما عن الحالة إلى نسيانها، أو حتى تخطيها، وذلك من خلال الحديث عن الموضوع، حيث سيحاول ذلك الصديق التخفيف عن الشخص الحزين وتهوين المسألة عليه، وقد يقترح عليه أمور لم تخطر بباله نظراً لانغماسه في حالة الحزن، فعلى الشخص أن يختار الصديق المناسب، والذي يعرف بأنّه سيتعاطف مع حالته، ويهتم لأمره، وينصحه.




الابتعاد عن مسببات الحزن

يجب على الشخص إن كانت لديه أشياء تذكره بحزنه أن يتخلّص منها، أو أن يخفيها بعيداً عن متناول يديه، كالصور، والذكريات، وكذلك إن كانت هناك أماكن تبث في نفسه الحزن عليه أن لا يزورها لفترة، ولا أقول هنا أن ينقطع عن تلك الأماكن، ولكن عليه مراعاة الابتعاد عن الأماكن التي تثير لديه الحزن وهو في تلك الحالة.




الانشغال طيلة الوقت

قد يساعد الانشغال طيلة الوقت على نسيان الهموم، حيث يقسم الشخص جدول يومه كاملاً لعدّة أنشطة، وبالتالي لن يأتي الليل إلا وقد تعب جسده، وشعر بالنعاس، ونام دون أن يفكر بتلك الهموم والأحزان، حيث يستطيع ملء وقته بالقراءة، والرياضة، والخروج مع الأصدقاء، ومن خلال ممارسة هوايته، وكل ذلك سيعمل على مساعدته لنسيان الهموم والأحزان.






رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:26 PM بتوقيت مسقط

converter url html by fahad7



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated & Secured By : L4de INC©